“لا بصورة مباشرة ولا غير مباشرة”.. الملف الرئاسي غائب!

لبنان 13 شباط, 2024

في ظلّ عدم تحقيق أيّ تقدّم ملموس على صعيد الاستحقاق الرّئاسي، وفي ظل انشغال لبنان بالجبهة الجنوبية منذ الـ 7 من أكتوبر، كشفت معلومات “الجمهورية” من مصادر معنية مباشرة بحراك “الخماسية”، فإنّه ومنذ الحراك الأخير لسفراء دول “الخماسية”، كل خطوط التواصل الرئاسي مقطوعة حالياً، لا بصورة مباشرة ولا بصورة غير مباشرة، ما خلا ما يطلقه بعض الموفدين والسّفراء، من مواقف تذكيرية بما يسمّونها “حاجة لبنان الى انتخاب رئيس للجمهورية في هذه المرحلة”.

ويبرز في هذا السياق، ما بات مؤّكداً لدى مستويات سياسيّة مسؤولة، من انعدام وجود أيّ معطيات جديّة حول إمكان تحريك الملف الرئاسي في المدى المنظور، ومعنى ذلك وكما يقول احد كبار المسؤولين لـ”الجمهورية” مراوحة، ربما تكون طويلة الأمد، في مربّع السلبية القائمة المفتوحة على احتمالات أكثر سلبية.

ومردّ ذلك، كما يقول المسؤول الكبير عينه، الى ثلاثة امور؛ الأول، هو تعقيدات الداخل وحسم المكونات السياسية قرارها بعدم التوافق على رئيس.

والثاني، هو انّ “اللجنة الخماسية”، سواءً اجتمعت او لم تجتمع، لا تملك أن تفرض على اللبنانيين رئيساً للجمهورية، وسبق لهذه اللجنة ان اكّدت على ذلك مرات عديدة بدعواتها الى توافق اللبنانيين، اي انّها تدعو الى التوافق المستحيل.

وأما الأمر الثالث، ولعلّه الأكثر خطورة، وهو أنّ التطورات في المنطقة والوقائع الحربية الممتدة من غزة الى لبنان، قد سبقتنا، وبالتالي كل الملفات الداخلية وفي مقدّمها الملف الرئاسي باتت أقل من ثانوية أمام التحولات الجارية في المنطقة، والمخاطر التي تتراكم فيها.

 

هل تريد/ين الاشتراك في نشرتنا الاخبارية؟

Please wait...

شكرا على الاشتراك!

مواضيع ذات صلة :

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

Contact Us

Skip to toolbar