بهية الحريري: نقوم بعملية استباقية لنتدارس كيفية تأمين الحماية الصحية

لبنان 1 كانون الأول, 2020

عقد اجتماع بدعوة من النائب بهية الحريري في مجدليون، لاتحاد بلديات صيدا الزهراني وخلية ادارة مخاطر الكوارث والأزمات في الاتحاد ورؤساء عدد من المصالح والقطاعات ، خصص للبحث في تطورات الوضع الوبائي ضمن نطاق الاتحاد والتحضير لعملية المسح الذي ستباشر به خلية الأزمة في الاتحاد، بهدف تمكين المنطقة من وضع خطة واضحة للمرحلة المقبلة بهذا الخصوص بما في ذلك اللقاحات المرتقبة.

شارك في الاجتماع رئيس الاتحاد رئيس بلدية صيدا محمد السعودي ونائبه رئيس بلدية مغدوشة رئيف يونان، واعضاء الاتحاد رؤساء بلديات: المية ومية رفعات بوسابا، الهلالية سيمون مخول، عبرا ايلي مشنتف، مجدليون بطرس صليبا، الصالحية نقولا اندراوس، بقسطا ابراهيم مزهر، البرامية جورج سعد، طنبوريت وخالد صوما، وعن المصالح الرسمية حضر رئيس مصلحة مؤسسة كهرباء لبنان في الجنوب سامر عبد الله، رئيس مصلحة الأشغال في الجنوب علي حب الله ورئيس قطاع شبكات الجنوب في هيئة اوجيرو محمد الحنش، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف. كما حضر المنسق العام لتيار المستقبل في الجنوب ناصر حمود ومنسق صيدا امين الحريري، القائمة بأعمال أمانة سر الإتحاد رئيسة المصلحة الإدارية والمالية في بلدية صيدا زهرة الدرزي ورئيس المصلحة الهندسية في البلدية المهندس زياد الحكواتي.

بداية رحبت الحريري بالحضور وشكرتهم على تلبية الدعوة واشارت الى ان “العنوان الأساسي لهذا الاجتماع هو التكامل بين كل مكونات المنطقة لنستطيع اجتياز هذه المرحلة، وذلك بهدف البحث في سبل تفعيل خلية الأزمة في الاتحاد والتحضير للمرحلة المقبلة بما يتعلق في مواجهة فيروس كورونا وتأمين اللقاحات له بناء على قاعدة معلومات واضحة لكل القطاعات وفي مقدمها القطاع الصحي، وذلك بالتعاون بين كل المكونات محافظة واتحاد بلديات صيدا الزهراني والمصالح والقطاعات”.

وقالت: “ما نقوم به هو عملية استباقية لنتدارس كيفية تأمين الحماية الصحية لمنطقتنا، من خلال هذا العمل التعاوني الذي نجحت به صيدا منذ اكثر من عشر سنوات على كل الصعد، بفضل الثقة المتبادلة بين كل المكونات والذي بهذا التعاون ايضا تمكنت المدينة والمنطقة من تخفيض اعداد الاصابات بكورونا، عبر رفع الجهوزية الصحية والاستشفائية ومستوى الوقاية بموازاة التدابير الأمنية التي اتخذت”.

بدوره عرض السعودي لـ”مسار انخفاض تفشي الفيروس ضمن نطاق الاتحاد، من 70 اصابة يوميا في ذروة تفشيه، الى 22 اصابة الأسبوع الماضي”، ونوه “بدور خلية الأزمة وعملها، وبالتعاون المثمر الذي يتحقق من خلال المتابعة والتنسيق بين كل المكونات المعنية عبر مثل هذه الاجتماعات”، مشددا على “اهمية استكمال هذا المسار في المرحلة المقبلة بانتظار وصول اللقاحات وان نكون جاهزين بالخارطة البشرية على صعيد القطاعات للإستفادة منها”.

بعد ذلك، جرى عرض من فريق عمل خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في الإتحاد لعمل الخلية منذ نشأتها، وآلية متابعتها لتطورات كورونا ضمن نطاق الاتحاد، وما يصدر عنها من تقارير دورية، وما تضمنه تقريرها الأخير في هذا الخصوص، بالاضافة الى ما تحضر له من عملية مسح للقطاع الصحي في الدرجة الأولى وغيره من القطاعات تباعا عن طريق قاعدة معلومات تعتمد نظام الـGIS.

ثم كانت مداخلات حول مستجدات كورونا على صعيد الاتحاد وآلية التنسيق والتعاون للإستفادة من اللقاحات المرتقبة.

MTV

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

مواضيع متعلقة: